الجملون سعدانة

الجملون سعدانة

المنتدي الذي يجمع كل ابناء الجملون سعدانة

منتديات الجملون التي تجمع كل محبي الجملون سعدانة

المواضيع الأخيرة

» عامان غياب
الجمعة نوفمبر 29, 2013 12:51 pm من طرف العضو الكسول

» كيف تقاوم الخوف ؟
الأربعاء فبراير 06, 2013 12:50 am من طرف التاج مكى

» تهنئة بالعام الميلادى 2013
الأحد ديسمبر 30, 2012 2:29 am من طرف التاج مكى

» عادات سيئة تدمر ادمغتنا !!!
الإثنين نوفمبر 12, 2012 5:21 am من طرف محمدالصافي KLA$H

» احاديث نبوية حول شهر رمضلن
الثلاثاء يوليو 24, 2012 2:44 pm من طرف التاج مكى

» رمضان كريم رمضان كريم
الإثنين يوليو 23, 2012 4:50 am من طرف التاج مكى

» فتح باب الترشيح لتعيين مدير جديد للمنتدى
الأحد مايو 06, 2012 8:10 pm من طرف محمدالصافي KLA$H

» رسالة الى دكتورة اسيلات
الأحد مايو 06, 2012 8:04 pm من طرف محمدالصافي KLA$H

» قصة سيدنا نوح
الأحد أبريل 15, 2012 12:52 am من طرف ماجد محمد(ود الكفر)

التبادل الاعلاني

التبادل الاعلاني

www.google.com

www.google.com


    فتاوي طبية

    شاطر

    جدو عوض عشيب
    ملازم اول
    ملازم اول

    السرطان النمر
    عدد المساهمات : 109
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 27/09/2010
    العمر : 31
    الموقع : السعدانة_الثورة 13

    فتاوي طبية

    مُساهمة من طرف جدو عوض عشيب في الإثنين ديسمبر 06, 2010 3:17 am

    س_1 في بعض المستشفيات قد يتعرض المريض لملامسة الممرضات اثناء اخز النبض وقياس الضغض فما الحكم في ذلك؟
    ج: إذا بلغ الأمر حد الضرورة فلا بأس وإلا فلا يجوز.



    س 2 : هل يجوز للطبيب أن يكشف على المرأة في:

    1 ـ حالة اعتقادها بأن هناك ضرورة لا يمكن تأخيرها؟

    ج: المدار في جواز الفحص للطبيب احتماله احتمالاً معتداً به حاجة المرأة الصحية لفحصه، بحيث لا تقوم الطبيبة مقامه في ذلك، ولا أثر لاعتقاد المرأة المريضة أو احتمالها في تشخيص وظيفته، بل أثر ذلك جواز بذل نفسها لفحصه، وإن لم يجب عليه الاستجابة.

    نعم إذا كان اعتقادها وجود الحاجة لفحصه موجبة لعدم اطمئنانها لفحص الطبيبة وعدم استجابتها لعلاجها، وكانت في حاجة للعلاج رجع ذلك إلى حاجتها لفحصه وجاز له الفحص وإن اعتقد استغناءها بالطبيبة عنه.

    وكذا إذا كانت في حالة نفسية سيئة يخشى منها نتيجة الاعتقاد المذكور، وإن كان هو يعتقد عدم حاجتها للعلاج عضوياً، لأنها حينئذٍ في حاجة إلى فحصه لها من الناحية النفسية.

    2 ـ حالة شك الطبيب بضرورة الكشف على المرأة عند ادعائها الضرورة؟

    ج: يظهر الجواب مما سبق.

    3 ـ حالة تأكد الطبيب بعدم ضرورة الكشف على المرأة لكن المرأة تطلب الكشف؟

    ج: يظهر الجواب مما سبق.



    س 3 : عند أخذ عينة الدم من المريض، قد لا يجد الرجل رجلاً بل يوجد امرأة وكذا العكس. هل يجوز أخذ العينة في غير حالة الضرورة، بل في حالة الكشف العام حينما يريد الإنسان أن يتأكد على صحته العامة؟

    ج: إذا لم تكن هناك ضرورة فلا يجوز الكشف إذا استلزم المس أو النظر المحرمين.

    ـ أو في حالة الشك هل هناك ضرورة أو لا؟

    ج: إذا كان احتمال الحاجة معتداً به بحيث يتحقق الخوف من الضرر جاز ذلك.

    ـ وهل يجب عليه الذهاب إلى المستشفيات الخاصة المتوقفة على بذل المال لتحصيل المماثل؟

    ج: نعم يجب إذا لم يكن المال مضراً به.

    ـ وكذا في حالة العلاج، فهل جواز الذهاب إلى المستشفى يتوقف على عدم إمكان الحصول على المماثل؟

    ج: نعم يتوقف على عدم إمكان الحصول على المماثل إذا كان العلاج مستلزماً للنظر والمس المحرمين.

    ـ ولو كان يتوقف على قطع مسافة بأن يسافر من قم إلى طهران أو من الاحساء إلى الدمام. هل يجب مع الإمكان؟

    ج: نعم يجب إلا إذا كان قطع المسافة حرجياً.



    س 4 : اضطررت لعرض زوجتي لمرض ألم بها على أكثر من طبيبة نسائية ولكنها لم تشف ولم تتحسن، وعلمت بوجود طبيب ماهر قد عالج نفس الحالة بنجاح فهل لي أن أعرضها عليه علماً بأن مرضها نسائي يستلزم كشف العورة ولمسها؟

    ج: يجوز ذلك في الفرض المذكور.



    س 5 : هل يجوز للمرأة أن تعرض نفسها على الطبيبة للفحص لغرض طلب الولد؟

    ج: إذا كان في ذلك ضرورة عرفية فلا بأس.



    س 6 : المرأة المصابة بالعقم هل يجوز لها العلاج منه وإن أدى إلى التكشف أمام الطبيبة أو الطبيب؟

    ج: الظاهر جواز التكشف المذكور من أجل التداوي في المقام وغيره، وخصوصاً إذا كان تحمل العقم حرجياً كما هو الغالب.



    س7: ما الحكم في فحص المرأة ظاهرياً مع العلم بأنه يشمل فحص الصدر ولمسه، وهذا مطلوب لإكمال الفحص على القلب والتنفس؟

    ج: لا بأس بذلك مع حاجة المريضة لكن لابد من الاقتصار على أقل مقدار من اللمس والنظر المحرمين.



    س 8 : هل يجوز للأجنبي النظر للأعضاء الباطنية للمرأة مثل كبدها أو قلبها أثناء العملية الجراحية من دون ضرورة كما قد يتحقق لبعض الممرضين في غرفة العمليات الجراحية؟

    ج: لا يجوز إلا عند الحاجة من أجل صحتها.



    س 9 : هل يجوز النظر لصورة أعضاء المرأة على الأشعة للشخص الأجنبي من دون ضرورة إذا كان يعرفها؟

    ج: نعم يجوز.



    س 10 : بعض الفنيين في قسم العمليات يحضرون عمليات تجري في الأعضاء التناسلية دون الحاجة لوجودهم سوى لملاحظة كيفية إجراء العملية والاستفادة الشخصية، ما هي نظرة الشارع المقدس في ذلك؟

    ج: يحرم عليهم القيام بذلك إذا استلزم النظر المحرم إلا أن يتوقف عليه التعلم الواجب كفاية من أجل سد حاجة المؤمنين المتوقعة.

    س 11 : بعد إجراء العملية يجب على الموظفين ملاحظة المريض من حيث العلامات الحيوية (كقياس الضغط ودرجة الحرارة والنبض) علماً أن المريض تحت مفعول التخدير، ما الحكم في ذلك إذا كان الموظف رجل والمريض امرأة. والعكس كذلك؟

    ج: اللازم الاقتصار في ذلك على صورة انحصار الأمر بالجنس المختلف مع الحاجة الصحية الملزمة بذلك.



    س 12 : تجري عمليات تناسلية للرجل مثل عملية غدة البروستات بحضور الممرضات المساعدات كفنيات التخدير، ما الحكم في حضورهن للمساعدة؟

    ج: جوابه كالجواب السابق.




    س 13 : تتوقف دراسة طالب الطب على بعض المقدمات منها الحضور عند طبيب حاذق أثناء قيامه بعملية جراحية فقد يضطر الطالب المتعلم إلى النظر إلى المرأة وقد يضطر أحياناً إلى لمس الجسد بل العورة وهذا شيء يتوقف عليه دراسة الطب في هذا الزمان، فهل تجوز دراسة الطب والحال هذه اختياراً؟

    ج: لا يجوز ذلك إلا إذا توقف عليه التعلم الواجب، ولا يجب التعلم إلا إذا توقف عليه سدّ الحاجة المتوقعة للمؤمنين.



    س 14 : وكذا الحال بالنسبة للفتاة التي ترغب في دراسة الطب والحال كما بين في السؤال السابق؟

    ج: الحال فيها هو الحال في الرجل. نعم يترجح طب النساء للمرأة لأنها أحرى بسدّ حاجة النساء.



    س 15 : بعض الأطباء يطلبون من الطلاب الاطلاع على بعض المراجع الطبية حيث أنها تحتوي على صور طبيعية ورسومات للأعضاء التناسلية لكلا الجنسين للإفادة والبحث، ما رأي الشرع في ذلك؟

    ج: لابأس بالنظر حينئذٍ إلا إذا كان بريبة وتلذذ فإن الأحوط وجوباً حينئذٍ تركه.



    س 16 : هل يجوز فحص الأعضاء التناسلية من قبل طلاب تدريب الطب؟

    ج: يجوز ذلك إذا كان برضى المريض وتوقف عليه تعلم الطالب ووجب التعلم كفاية من أجل سدّ حاجة المؤمنين المتوقعة.



    س 17 : طالب طب النساء والولادة يطلب منه إجباراً فحص الأعضاء التناسلية للمرأة وإلا سيرسب. فما الحكم في ذلك؟

    ج: لا يجوز ذلك إلا إذا توقف على ذلك نجاحه وكان في نجاحه دفع ضرورات متوقعة للمؤمنين لا تنهض بها النساء الطبيبات.



    س 18 : في المستشفى يطلب من المرضى الذين يعانون من عدم الانجاب عينة من السائل المنوي، ويتم استخراجها بإحدى الأمور التالية:

    أ.. تدليك غدة البروستات من فتحة الشرج بواسطة إصبع الطبيب أو الممرض؟

    ب.. استخدام العادة السرية؟

    جـ.. استخدام آلة خاصة للتدليك؟

    ج: أ. التدليك المذكور جائز في نفسه إلا أن يستلزم لمس العورة والنظر إليها فلا يجوز إلا أن يتوقف التخلص من العقم عليه.

    ب ـ يحرم القيام بالعادة السرية إلا مع الاضطرار إليها من أجل التخلص من العقم، وعليه فيلزم تقديم التدليك على العادة السرية مع الإمكان.

    ج ـ لا باس بها إلا أن تؤدي إلى نظر الأجنبي للعورة فيتوقف جوازها على انحصار التخلص من العقم على ذلك.



    س 19 : حالة مرضية استدعت أن يطلب الطبيب من مريضه فحص السائل المنوي بعد تعذر إخراجه بالطريق الشرعي لأن إخراجه لابد أن يكون عند الطبيب، فهل يجوز استعمال العادة السرية (الاستمناء)؟

    ج: إذا اضطر المريض إلى ذلك جاز له، ذلك مع تعذر إخراجه مع الزوجة أولاً.



    س 20 : إذا أراد شخص أن يـختبر مدى قدرته على الانجاب، فطلب منه الطبيب أن يـخرج السائل المنوي ليفحصه؟

    ج: ما دام غير مضطر لذلك فلا يجوز له الاستمناء  مودتي للجميع متمنيا ان تعم الفائدة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 15, 2017 10:11 pm